انكماش واستعادة بطيئة لبحيرة أورميا، إيران

تقلص تقليص البحيرة الكبرى بعد مبنى السد وضخ المياه الجوفية تدفق المياه تحول البحيرة إلى صحراء هائلة من الملح.



التوصيف:

تقع أورمية في إيران، وهي أكبر بحيرة في الشرق الأوسط و 6 بكرة بحيرة مالحة مالحة في العالم. كانت مستويات المياه في البحيرة في تراجع منذ عام 1995. وفقا للأكاديميين، فقد انخفض حوالي 44.3 سم كل عام من 1995 إلى 2009. تقلصت مساحة بحيرة مساحة 5000 كيلومتر مربع في عام 1997 إلى عشر من ذلك إلى 500 متر مربع KM في عام 2013. بحلول عام 2017، تقلصت بحيرة أورميا إلى 10٪ فقط من حجمها الأصلي (1972) بسبب أسباب متعددة. وخلصت الأكاديميون إلى أن انكماش بحيرة أورميا هو خلص التدخلات البشرية بدلا من مجرد شذوذ الأرصاد الجوية. ساهم الجفاف المستمر (تغير المناخ) في الانكماش، في حين أن الأسباب الأخرى كانت تدخلات بشرية مثل بناء السدود على الأنهار ال 13 تغذية البحيرة، أو ضخ المياه الجوفية من المناطق المجاورة لجسم الماء المجاورة. أظهرت الأبحاث أن الأزمة لم تكن تسبب في المقام الأول عن طريق تغير المناخ، حيث نجا البحيرة العديد من الجفاف الشديد في الماضي. يعتبر انخفاض تفريغ النهر السبب الرئيسي لانكماش بحيرة أورميا. في العقود الثلاثة الماضية، قامت إيران بمجموعة نظرت نفسها كأكبر شيدت سدادة سد في العالم 70 السدود على الأنهار التي تغذي بحيرة أورميا، وتحويل مياه النهر للري لتوسيع الصناعة الزراعية الإيرانية، والتي شهدت زيادة في الطلب. كانت المناطق المروية في حوض أورميا 158 523 هكتارا في عام 1979، لكنها نمت ما يقرب من ثلاث مرات ووصلت إلى 450 ألف هكتار بحلول عام 2011، والتي توفرها أنهار زرينه رود، ماهاباد وشاهر تشي، التي تغذي البحيرة. تم نقل المياه أيضا عبر خط أنابيب من نهر الزروعة رود إلى تبريز. تنخفض هذه البنية التحتية للمياه إلى حد كبير تدفق المياه إلى البحيرة. بالإضافة إلى ذلك، حفر أكثر من 24000 بئر بشكل غير قانوني من قبل القرويين حول المنطقة الشمالية الغربية، مما يزيد من زوال بحيرة أورميا. يمكن أن يعزى انخفاض مستويات المياه أيضا إلى بناء جسر 15 كم عبر عبور البحيرة، والتي شيدت في عام 2008. هذا الجسر ليس لديه سوى فتحة صغيرة بلغ 1.2 كم، مما قسم البحيرة بشكل فعال في الحوايات الشمالية والجنوبية. الدورة الطبيعية للمياه والرواسب. نتيجة لذلك، ارتفعت مستويات الملوحة بنسبة 60٪ في الحوض الشمالي. تقوض السياسة العرقية٪ في إيران السكان الكردي في جميع أنحاء البحيرة ولكن ليس الكثير من الأذرية. التي تهدف الحكومة الإيرانية إلى استعادة البحيرة، معظمها تركز على زيادة تدفق البحيرة. تم إيقاف بناء المزيد من السدود، ويتم تنظيم استهلاك المياه بشكل متزايد. تتم استعادة البحيرة عبر التحويلات المائية، على سبيل المثال من زاب أقل (رافد عابر عبر الحدود لنهر دجلة). على الرغم من أن هذا هو الخيار الوحيد المتاح لاستعادة بحيرة أورميا، إلا أن هذه التحويلات المائية تنتج آثارا جانبية بيئية واجتماعية-اقتصادية ضارة. هناك حاجة إلى مزيد من الممارسات المستدامة لاستعادة البحيرة، ولا سيما الطلب على المياه سيتعين على الاستقرار في جميع القطاعات. نتيجة للحكومة الإيرانية، الدولاليولوجية والمنظمات غير الحكومية، تم استعادة بحيرة أوريا إلى 3،080 كيلومتر مربع في أوائل عام 2020. ذكر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أبريل 2020 أنه من خلال المشاركة مع المجتمعات المحلية، شهدت منطقة بحيرة أورميا تخفيض استخدام المياه بنسبة 25٪ وزيادة كفاءة الري بنسبة 42٪ تقريبا. $٪ & $٪ و

البيانات الأساسية
اسم النزاعانكماش واستعادة بطيئة لبحيرة أورميا، إيران
البلد:إيران (جمهورية - الإسلامية)
الولاية أو المقاطعةأذربيجان الغربية
موقع النزاع:أورمية
دقة الموقعمرتفع (على المستوى المحلي)
مصدر النزاع
نوع النزاع: المستوى الأولإدارة المياه
نوع النزاع: المستوى الثانيحقوق وأحقية الوصول إلى المياه
المواد المحددة:المياه
تفاصيل المشروع والأطراف المعنية فيه
تفاصيل المشروع

يظل عدد السدود في حوض بحيرة أورميا غير واضح. تشير بعض المصادر إلى وجود 48 سدود، وأبلغ آخرون عن 70 سدود. يدعي برنامج الأمم المتحدة للبيئة أنه في عام 2012 كان هناك أكثر من 200 مشروع جديد من السدود والري في مرحلة التصميم أو مرحلة البناء في بحيرة بحيرة أورميا.

See more...
مساحة المشروع483،000.
نوع السكانالريفي
السكان المتأثرونيعيش 6 ملايين شخص في حوض بحيرة أورميا، والتي يبلغ عددها مليون زراعة هو المصدر الرئيسي للدخل.
بداية النزاع:01/08/2011
نهاية النزاع:01/10/2011
الأطراف الحكومية ذات الصلة:قسم بيئة إيران
وزارة الزراعة
سلطات المياه الإقليمية في غرب أذربيجان، شرق أذربيجان ومقاطعات كوردستان
قسم البيئة الإقليمية بغرب أذربيجان، شرق أذربيجان ومقاطعات كردستان
برنامج ريستوري بحيرة اليورميا
مؤسسات العدالة البيئية (والجهات الداعمة الأخرى) ومواقعها الالكترونية في حال توفرها:هاملان زييست سابز حميه: هذه المنظمات غير الحكومية كانت نشطة منذ عام 2003 في حوض بحيرة أورميا. أجرت المنظمة الكثير من أنشطة الوعي حول حالة البحيرة، في منطقة أورميا، ولا سيما المدارس المستهدفة. كما استثمرت المنظمات غير الحكومية في بناء العلاقات مع المزارعين والمجتمعات المحلية.

ROF Tegarane Tabiat: ركزت هذه المنظمات غير الحكومية على الوعي البيئي، وخاصة ممارسات حصاد المياه واستخدام المياه المسؤولة.

Sabz Andishan: تركز منظمة غير حكومية أخرى على بناء الوعي بالأزمة البيئية في المنطقة، وجمع البيانات عن بحيرة أورميا.
النزاع والتحرك
الشدةمنخفضة (بعض التنظيم المحلي)
مرحلة ردّة الفعلردّّة فعل على التطبيق (في خلال البناء أو العملية)
المجموعات المتحركةالمزارعون
السكان الأصلبون أو المجتمعات التقليدية
الجيران/ المواطنون/ المجتمعات
الأقلية العاطفة الأكراد غير العاجزة مقارنة بالأذري.
أشكال التحركإعداد اقتراحات بديلة
التظاهرات في الشارع/ المسيرات
وقعت مظاهرات في شوارع تبريز وأورميا في سبتمبر وأغسطس 2011 (الحق في الاحتجاج علنا ​​في إيران غائبة،)
تأثيرات المشروع
التأثيرات البيئيةظاهرة: فقدان التنوع البيولوجي (الحياة البرية، التنوع الزراعي), التصحر/ الجفاف, انعدام الأمام الغذائي (الحاق الضرر بالمحاصيل), فقدان المناظر الطبيعية/ التدهور الجمالي, تآكل التربة, تلوث أو استنزاف المياه الجوفية, الزعزعة الكبيرة للأنظمة المائية والجيولوجية, تراجع الترابط البيئي / الهيدروليجي
تأثيرات بيئية أخرىWND WROSION. جمع.
التأثيرات على الصحةظاهرة: غيرها من الأمراض المرتبطة بالبيئة, غيرها من التأثيرات الصحية
غيرها من التأثيرات الصحيةأسفرت المياه المتنقلة في بحيرة أورميا عن تجفيف الأراضي الرطبة الساحلية. يتم ترحيل الغبار والملح من هذه المنطقة خلال عواصف الرياح ويسبب ضررا للحيوانات النباتية والحيوانات، مما يؤثر على الرؤية ومخاوف الصحة العامة للمقيمين.
التأثيرات الاجتماعية - الاقتصاديةظاهرة: فقدان مصدر الرزق, فقدان المناظر الطبيعية/ روح المكان
النتيجة
حالة المشروعمتوقف
نتيجة النزاع/ الاستجابةالتحسينات البيئية وإعادة تأهيل المنطقة
الهجرة/النزوح
تعزيز المشاركة
الحلول التقنية لتحسين كمية الموارد وجودتها وتوزعها
إعداد البدائل:في السنوات الأخيرة، تهدف الحكومة الإيرانية إلى استعادة البحيرة، ومعظمها تركز على زيادة تدفق البحيرة. تم إيقاف بناء المزيد من السدود، ويتم تنظيم استهلاك المياه بشكل متزايد. تتم استعادة البحيرة عبر التحويلات المائية، على سبيل المثال من زاب أقل (رافد عابر عبر الحدود لنهر دجلة). على الرغم من أن هذا هو الخيار الوحيد المتاح لاستعادة بحيرة أورميا، إلا أن هذه التحويلات المائية تنتج آثارا جانبية بيئية واجتماعية-اقتصادية ضارة. هناك حاجة إلى مزيد من الممارسات المستدامة لاستعادة البحيرة، ولا سيما الطلب على المياه سيتعين على الاستقرار في جميع القطاعات. نتيجة للحكومة الإيرانية والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية، تم استعادة بحيرة أوريميا إلى 3،080 كيلومتر مربع في أوائل عام 2020. ذكر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في 2020 أبريل أنه من خلال المشاركة مع المجتمعات المحلية، شهدت منطقة بحيرة أورميا تخفيض استخدام المياه بنسبة 25 ٪ وزيادة كفاءة الري بنسبة 42٪ تقريبا.
هل تعتبرون ذلك نجاحًا على صعيد العدالة البيئية؟ هل تم تحقيق العدالة البيئية؟لست متأكدًا
اشرحوا باقتضابفي يوليو 2014، وافق الرئيس الإيراني حسن روحاني على خطط للحصول على برنامج 14 تريليون ريال (أكثر من 500 مليون دولار) في السنة الأولى من خطة الانتعاش لاستعادة البحيرة وتنظيم استهلاك المياه. في وقت سابق من مارس 2014، بدأت دائرة البيئة الإيرانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي) بالعمل على استعادة بحيرة أورميا البالغة 1.3 مليار دولار.
في عام 2016، وقع برنامج ترميم بحيرة اليورية (ULRP) على مشروع ممول من قبل حكومة اليابان بعنوان "برنامج متكامل لإدارة الموارد المائية المستدامة في بحيرة أورميا" التي تهدف إلى إصلاح إدارة حوض بحيرة أورميا وتوفيرها سبل العيش للسكان المحليين.
المصادر والمواد
المراجع- كتب منشورة، مقالات أكاديمية، أفلام، وثائقيات منشورة

Effect of Dam Construction on Lake Urmia: Time Series Analysis of Water Level via ARIMA
[click to view]

Environmental crisis in Lake Urmia, Iran: a systematic review of causes, negative consequences and possible solutions
[click to view]

"Hydro-social transformations in the Lake Urmia basin, Iran", Maja Zenko. Doctoral thesis, ICTA UAB 2020. Maja Ženko's research topics include the socio-natural interactions and in particular the social impacts that the contested alterations of water flows have on the disadvantaged water users. Drawing on the political ecology approach, she is also interested in the sources and manifestations of differential vulnerability of minorities to environmental hazards. Her research was carried out in the Lake Urmia basin in Iran.

1) Ženko M., Menga F. "Linking Water Scarcity to Mental Health: Hydro–Social Interruptions in the Lake Urmia Basin, Iran". Water. 2019, vol. 11, num. 5

2) Ženko M., Uležić S. "The unequal vulnerability of Kurdish and Azeri minorities in the case of the degradation of Lake Urmia, Iran". Journal of Political Ecology. 2019, vol. 26, num. 1

Lake Urmia: how Iran’s most famous lake is disappearing
[click to view]

Jalal Shamsazaran, Urmia Lake, located in the northwestern Iran was the second largest salt lake in the world and the largest in the Middle East. The lake was protected as a national park by Iranian Department of Environment and it was one of the most famous international wetlands registered in The Ramsar Convention in 1971. Urmia Lake was registered in the list of 50 Biosphere Reserves in the program run by UNESCO’s Man and the Biosphere Program.
[click to view]

UN Environment: Lake Urmia, Signs of Recovery
[click to view]

Conservation of Iranian Wetlands Project - Phase II (Scale-up)
[click to view]

وسائل الإعلام ذات الصلة- روابط إلى مقاطع الفيديو، الحملات، الشبكات الاجتماعية

Lake Urmia Time Lapse
[click to view]

المعلومات الوصفية
المساهم:Toon Bijnens
16/08/2020
هوية النواع:4932
تعليقات
Legal notice / Aviso legal
We use cookies for statistical purposes and to improve our services. By clicking "Accept cookies" you consent to place cookies when visiting the website. For more information, and to find out how to change the configuration of cookies, please read our cookie policy. Utilizamos cookies para realizar el análisis de la navegación de los usuarios y mejorar nuestros servicios. Al pulsar "Accept cookies" consiente dichas cookies. Puede obtener más información, o bien conocer cómo cambiar la configuración, pulsando en más información.